آلية التعتيق
 
يتساءل كثير من يمتلك دهن عود عن كيفية تعتيقة وعن الطريقة السليمة للتعتيق
وتتميز هذه الطريقة بإكساب دهن العود عدة صفات إيجابية ورائعة تجعلك تندهش من تغير رائحته الى رائحة جميلة تعكس أصالة دهن العود وتجعلة اكثر ثباتاً وبقاءاً ونفاثية من السابق بكثير.
عند قيامي برحلات الى بعض الدول المصدرة للعود ودهن العود اجد انواعاً وألواناً من دهن الاعواد الجديدة والتي طبخت من فترة قريبة وأجد اشكالاً اخرى قد عتقت لفترات طويلة ومختلفة تجعل التجار هناك يبيعونها بأسعار عالية مقارنة بالانواع الجديدة من دهن العود.
وهنا اود ان اذكر عدة نصائح عن الية التعتيق التي امل ان يستفيد منها من يهتم ويعشق دهن العود ومن لدية كمية منه.

اولاً يجب ان يكون دهن العود المراد تعتيقة طبيعي ونقي وخالي من اي اضافات او شوائب غريبة فإذا كان مصدره جيد وأصلة مطبوخ من اعواد البخور الطبيعية كلما كانت رائحتة اجمل وفوحته اروع بعد التعتيق.

ثانياً يجب ان يحفظ دهن العود بعبوات زجاجية أصلية الصنع وغير مقلدة وفي نفس الوقت غير قابلة للتفاعل مع دهن العود والحذر الحذر من استخدام عبوات بلاستيكية اوعبوات زجاجية أغطيتها بلاستيكية.

ثالثاً يجب ان يحفظ الدهن بعيداً عن اشعة الشمس واذا كان محفوظاً بعبوات زجاجية يفترض ان تغطى او تلف بأقمشة تمنع تعرض الدهن لاشعة الشمس فكلما خزن الدهن في مكان مظلم كان افضل.

رابعاً عند تعتيق الدهن للفترات طويلة تلاحظ على بعض انواعه تكون ترسبات في اسفل العبوة وهذه الترسبات هي عبارة عن ذرات ودقائق أعواد البخور المطبوخة منه وهي ذروة الدهن وأصلة.

خامساً لا تقلق عند نقص كمية الدهن خلال وفي نهاية عملية التعتيق ويرجع ذلك الى تطاير جزيئات الماء المستخدم لطبخ اعواد وكسر العود مما يجعل الدهن اكثر تماسكاً واطول ثباتاً وبقاءاً واثقل وزناً وبالتالي اغلى ثمناً.

سادسا احذر ان تلمس سطح الدهن باليد لتجريبة او اخذ عينة منه باليد لاختبار او التساهل في حفظه بشكل سليم